:: شعر عن الوطن قصير ( الكاتب : قيصـــر رومـــا )       :: برجك ( الكاتب : زهرة الجوري )       :: شروط التجنيس في السعودية 1440 ( الكاتب : يلوموني فيك )       :: فاليري ابو شقرا ( الكاتب : قيصـــر رومـــا )       :: ازياء ( الكاتب : قيصـــر رومـــا )       :: شعر سوداني مكتوب ( الكاتب : العاشقه الحزينه )       :: صباحيات جميلة ( الكاتب : زهرة الجوري )       :: برج الميزان اليوم ( الكاتب : زهرة الجوري )       :: حظك اليوم ( الكاتب : يلوموني فيك )       :: تفسير الاحلام الشامل ( الكاتب : بلسم جروحي )      

 

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم    المشرفة المميزه 

طريقة عمل فراخ تكا
بقلم : دلال عوض




ملاحظة: ندعوك لتسجيل

::العــــــوآطف::

::العــــــوآطف:: العواطف الإنسانية عبدالرحمن بن فؤاد الجارالله الحمد لله ألّف بين قلوب المؤمنين فأصبحوا بنعمته إخواناً، و نزع الغلَّ من صدورهم فكانوا في الدنيا أصحاباً

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 02-12-2009, 11:02 PM
قيصـــر رومـــا غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
SMS ~ [ + ]
.; لآ بأس / هـيَ دُنيآ وُ ليست جنــّـہ =')
لوني المفضل Aliceblue
 رقم عضويتي : 4
  تاريخ تسجيلي : 12-10-2009
 فترة الأقامة : 3481 يوم
 آخرْ طَلْه لْك : 01-01-2019 (07:52 PM)
 العمر : 32
 مكاني : انا المدينه من ذا في الكون يجهلني..
 المشاركات : 23,679 [ + ]
 تقييمي : 6987251
 معدل التقييم : قيصـــر رومـــا has a reputation beyond repute قيصـــر رومـــا has a reputation beyond repute قيصـــر رومـــا has a reputation beyond repute قيصـــر رومـــا has a reputation beyond repute قيصـــر رومـــا has a reputation beyond repute قيصـــر رومـــا has a reputation beyond repute قيصـــر رومـــا has a reputation beyond repute قيصـــر رومـــا has a reputation beyond repute قيصـــر رومـــا has a reputation beyond repute قيصـــر رومـــا has a reputation beyond repute قيصـــر رومـــا has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
::العــــــوآطف::



::العــــــوآطف:: roor.gif ::العــــــوآطف::





::العــــــوآطف:: w6w20050423101815362




العواطف الإنسانية
عبدالرحمن بن فؤاد الجارالله
الحمد لله ألّف بين قلوب المؤمنين فأصبحوا بنعمته إخواناً، و نزع الغلَّ من صدورهم فكانوا في الدنيا أصحاباً و في الآخرة خلاناً، أحمده سبحانه و أشكره، و أتوب إليه و استغفره، و أشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة تبلغني لديه زلفى و رضواناً وأشهد أن سيدنا و نبينا محمداً عبده و رسوله تصديقاً به و إيماناً صلى الله عليه وسلم و على آله و أصحابه و أتباعه على دينه قولاً و عملاً و عدلاً و إحساناً أما بعد:
كان أصل هذا الموضوع بحثاً لأخي الفاضل:أبي عبدالله القرعاوي وفقه الله ,لكني وبعد إذنه قمت بمراجعته والإضافة والتعليق عليه في عدة مواضع تعليقات قد تكون نافعة_بإذن الله_ حسب اجتهادي القاصر فأسأل الله أن يحسن لنا القصد والعمل إنه جواد كريم..وبعد:

فإن الحب والوفاء والود والإخاء حقيقة وجدانية، بل أمرٌ فطري جبلت عليه النفوس البشرية لا بل هو من الإيمان إن كان خالصاً للرحمن، فالأخوة الحقَّة والمحبة الصادقة تولّد في النفس أصدق العواطف النبيلة وأخلص المشاعر الصادقة بلا تلفيق اعتذارات ولا تنميق عبارات بل صدقٌ في الحديث والمعاملة والنصح، يمسك الأخ بيد أخيه في رفق وحُنوٍ وشفقة، بِرٌ وصلة ووفاء، إيثار وعون في الشدة والرخاء فلا ينساه من الدعاء وكل ذلك دون تكلف أو شعور بالمشقة والعناء بل في أريحية وحسن أداء وطلب الأجر من رب الأرض والسماء، أَيدٍ تتصافح وقلوبٌ تتآلف، أرواحٌ تتفادى ورؤوسٌ تتعانق وحقيقة الأخوة في الله لا تزيد بالبر ولا تنقص بالجفاء قال صلى الله عليه وسلم : " ثلاثٌ من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان _ وذكر منهن _ أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله"،(رواه البخاري) والإنسان بلا ذلك كله جلمود صخر لا يستطيع الحياة مع الناس ومخالطتهم ومشاركتهم أفراحهم وأتراحهم . والناس فيه – أي الحب – بين إفراط وتفريط واعتدال. فحقيقة الحب في الله أن لا يزيد بالبر ولا ينقص بالجفاء كما قال يحيى بن معاذ رحمه الله، والحب في الله من المفاهيم المركزية التي قام عليها الإسلام منذ مرحلة تأسيسه فصبغ كل تعاليمه وتوّجها بعاطفة الحب التي هي المحرك الفاعل فيها. بل إن الحب في الله لونٌ من ألوان العبادة المأمور بها شرعاً في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم .




فضل الحب في الله:
[ أن المحبة في الله سبب لمحبة الله للعبد، أن الله يظل المتحابين فيه في ظله يوم لا ظل إلا ظله، أن الحب في الله والبغض في الله دليل على كمال إيمان العبد، أن الحب في الله سببٌ لذوق حلاوة الإيمان وطعمه، أن المرء بمحبته لأهل الخير يلتحق بهم، أن الله يكرم من أحب عبداً لله، أن المتحابين في الله على منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء ].




الوسائل الجالبة للمحبة في الله بين المؤمنين:
[ إخبار من تحب أنك تحبه في الله، إفشاء السلام، الهدية، تخوُّل الزيارة، القصد في الحب والبغض، الحرص على الطاعة وترك المعصية، أن تكون المحبة مقرونة بالإيمان، سلامة الصدر واتساعه عند اختلاف وجهات النظر وعدم الحسد وتمني الخير له والعمل على تأمينه له، أن تكون المحبة خالصة لا يشوبها مصلحة ذاتية ولا منفعة شخصية، حسن الظن والإغضاء عن الهفوات وتقبل النصيحة والتواصي بها، صيانة عرض المسلم، حفظ العهد والدعاء له ولأهله حاضراً أو غائباً حياً أو ميتاً، إظهار الاهتمام به والمشي في حاجته، السؤال عنه، الاجتماع على خير وهدى ].








علامات الحب في الله:
[ الدعاء لمن أحببته بظهر الغيب، مناصحته إذا أخطأ، أن تحب له ما تحب لنفسك، حثُّ من أحببت في الله على فعل الطاعات، احترام من أحببت في الله إن كان كبيراً والعطف عليه إن كان صغيراً، طاعته فيما يدعوه إليه من الخير وترك ما ينهاه عنه من الشر، أن يكون سبب المحبة استقامته وصلاحه ].

للحب خمسة أنواع يجب التمييز بينها: ـ
1 ـ محبة الله: وهي لا تكفي للنجاة والفوز بالثواب لوحدها لأن المشركين يحبون الله.
2 ـ محبة ما يحب الله : وهذه التي تدخل للإسلام وتخرج من الكفر وأحب الناس إلى الله أشدهم محبة لما يحبه الله.
3 ـ الحب لله وفيه : وهي من لوازم محبة ما يحبه الله ولا تتم إلا بالحب فيه وله وهي من أعلى المراتب وهي الحب المطلوب.
4 ـ المحبة الطبيعية كحب الوالد والولد والأخوة وكل من وافق طباع الإنسان وهكذا: وهي لا تكون شركية إلا إذا أشغلت عن ذكر الله ومحبته.
5 ـ المحبة مع الله: وهي المحبة الشركية.
وظاهرة الإعجاب والتعلق من المحبة الشركية إذا ألهت عن ذكر الله. فانتبه يا رعاك الله.


وللحديث بقيه مع التحليل العاطفي

اتمنى ان ينال اعجابكم الطرح وتستفيدون من قراءته



::hguJJJJJJ,N't:: hguJJJJJJ,N't




 توقيع :
احب الصالحين ولست منهم لعلي ان انال بهم شفاعه
وأكـره مـن تجارتـه المعاصـي ولـو كنـا سـواء فـي البضاعـة


قصص الهوى قد افسدتك فكلها غيبوبة..وخرافة .. وخيال

الحب ليس رواية شرقية
بختامها يتزوج الابطال
لكنه الابحار دون سفينة
وشعورنا ان الوصول محال



........



إَصنعٌ خيرًا ؛ لأنهِ هَو الشَيءَ اَلوحَيدِ اَلذيٌ لاَ يِموتٌ حَينِ غَيابكِ ♡̷̷̷̷̷̷̷


مادمت لا تصلي ستموت ذليلاً ، وَ لك في جهنم قصة اخرى .



أهديه لأصحاب الصور النسائيه ,
أهديه لأصحاب الروابط التي تحمل موسيقى ,

وبالأخير هيا حياتكم ، ولكن أحذركم من (نآر تلظى )

ו http://t.co/L0NeXYp1Mc ..*

أنصحكم لا أحد يتجاهل المقطع










كل ماتراه على مدونتي من خواطرفلا تظن أنها من رجل صالح نقي
بل صاحبها اولى بالوعظ بها
[CENTER]
شكــــــرآ شمـــــــوخ الهمــس علـــى التوقيــــــع شكــــرآ

قديم 08-12-2009, 04:36 AM   #2


الصورة الرمزية فيۉ‘نــَگہۧ Miss |●•
فيۉ‘نــَگہۧ Miss |●• غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم عضويتي : 6
  تاريخ تسجيلي :  12-10-2009
 آخرْ طَلْه لْك : 10-11-2018 (11:01 AM)
 المشاركات : 19,278 [ + ]
 تقييمي 5208
 الدولهـ
Saudi Arabia
 ♥ الْجِنْسُ ~»♥ ~
Female
 مودي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
كل ما [ تضايقت ] … حنيت لكتوفه
ودي بـ ضمه بس هو { وينه } لا من بغيته .
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي



مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه


 
 توقيع :


 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
العــــــوآطف

::العــــــوآطف::



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:58 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
منتديات يلوموني فيك

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط